Search
Close this search box.

أنجبت طفلي الأول عندما كان عمري 45 عامًا، ولم يكن الأمر رائعًا…

استكشاف الأمومة عندما يكون عمرك 40+

mothers

مثلما نشاهد أطفالنا وهم يكبرون، فإننا نشهد أيضًا أمهاتنا في مراحل مختلفة من الحياة، في الواقع أولى ذكرياتنا عنهن كنساء شابات مفعمات بالحيوية ومع مرور الوقت رأينا شعرهن يتحول إلى اللون الرمادي تدريجيًا مع تقدمهم في السن. ولكن ماذا عن أولئك الذين استقبلن الأمومة في وقت لاحق من الحياة؟ عندما كنت لا أزال طفلة صغيرة في روضة الأطفال، كنت أتساءل في كثير من الأحيان لماذا تبدو الأمهات الأخريات مختلفات عن أمي. لقد استغرق الأمر مني سنوات لأدرك أن وجود أم أكبر سنًا هو في الواقع أمر شائع. ومع ذلك، بالنسبة للبعض، فإن كونك طفلاً لأم كانت قد اعتنقت منتصف العمر عند ولادتك يمكن أن يسبب مشاعر الإحباط والعجز.

mothers

غالبًا ما يفكر الناس في الآثار المترتبة على إنجاب الأطفال في وقت لاحق من الحياة من وجهة نظر طبية. تشير الدراسات إلى أن الحمل في سن أكبر قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات مثل الإجهاض وسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم والولادة المبكرة. وعلى الرغم من هذه المخاوف، أردنا استكشاف منظور مختلف اليوم. لا يتعلق الأمر فقط بالمخاطر الصحية للأم والطفل؛ يتعلق الأمر أيضًا بما تشعر به الأمهات أنفسهن تجاه توقيتهن وكيف ينظر الأطفال إلى وجود أم أكبر سنًا.

ولكي نكون أكثر دراية بهذا الموضوع، تحدثنا إلى مجموعة من الأمهات اللاتي أنجبن بعد بلوغهن سن الأربعين وتركت قلوبنا تذوب وأعيننا تدمع، وزودتنا قصصهن برؤى مؤثرة.

زينب، 67 عاماً:

“أنجبت ابنتي الأولى عندما كان عمري 26 عامًا، والأخيرة عندما كان عمري 47 عامًا. والآن بعد أن بلغت ابنتي الصغرى 20 عامًا تقريبًا، أستطيع أن أقول إنها ليست سعيدة جدًا بذلك، وهذا يحزنني كثيرًا. كم هو ظلم أن أكون قادرًا على إعطاء كل شيء لطفل وليس لدي ما أعطيه لطفل آخر… كنت ألعب مع ابنتي الكبرى كثيرًا. على العكس من ذلك، لم أقضي وقتًا كبيرًا تقريبًا مع الابنة الصغرى. والأمر الأسوأ هو أنني أخشى أنها لن تتمكن أبدًا من قضاء الوقت الذي يقضيه إخوتها معي. الوقت يمر، وليس هناك طريقة لإيقافه.”

أمينة، 70 عاماً:

تزوجت وعمري 41 عامًا وأنجبت طفلي الأول والوحيد وعمري 44 عامًا. أتذكر تلك المرة عندما سألني ابني: لماذا لم تحملي بي مبكرًا؟ كان عمره 6 سنوات في ذلك الوقت ولم يفهم أن الأمور لا تسير بهذه الطريقة، وكنت أرى في عينيه أنه كان غاضبًا. استطعت أن أشعر بكل الأشياء التي أراد أن يقولها لكنه لم يقلها أبدًا. ببساطة، أراد أمًا أصغر سنًا يمكنها أن تجعل طفولته أكثر متعة. عندما رأيت معظم صديقاتي يتزوجن وينجبن أطفالًا عندما كان عمرهن بالكاد 25 عامًا، كنت أخشى أن يسرق الزواج والأمومة متعة الحياة. لكنني كنت مخطئة، لأنني لم أعرف إلا بعد فوات الأوان كم كنت أتمنى أن أنجب عشرات الأطفال ليكبروا حولي.

ماجدة، 65 عاماً:

هناك فجوة عمرية كبيرة بين أطفالي. عندما أنجبت ابنتي الصغرى، كانت ابنتي الكبرى مخطوبة. مرت السنوات واستيقظت ذات يوم لأجد كل الغرف فارغة باستثناء غرفة واحدة، وهي غرفة ابنتي الصغرى. لولا ابنتي لكنت عشت بقية حياتي في عزلة. توفي زوجي منذ 10 سنوات، وتزوجت ابنتي الأولى والوسطى منذ 7 سنوات، والآن لم يبق إلا أنا وفتاتي الصغيرة.

ماريان، 72 عاماً:

لم تكن الحياة أفضل مما هي عليه الآن. لقد ناضلنا أنا وزوجي لمدة 15 عامًا من أجل إنجاب طفل، والآن، كل يوم نعمة. نحن نستمتع باستضافة أصدقاء ابننا وملء منزلنا بالضحك. لم يكن منزلنا أبدًا مفعمًا بالحيوية والنشاط كما هو الآن.

مشاركة المقالة

مقالات ذات صلة

اشترك في النشرة الإخبارية المجانية للحصول على دليلك لاتجاهات الموضة ونقاط الحوار الثقافية وأخبار المشاهير والنصائح الحصرية.