Search
Close this search box.

“الأجانب في كل مكان” – الوطن بالداخل

Home is not where you're born..

“وطن المرء ليس مكان ولادته و لكنه المكان الذي تنتهي فيه كل محاولاته للهروب”.

-نجيب محفوظ

عنوان بينالي فينيسيا هذا العام هو “الأجانب في كل مكان”، وكان المعرض احتفالاً جميلاً بالهويات الاجتماعية المختلفة، حيث تم عرض أعمال ثقافية لدول الجنوب العالمي والأقليات المختلفة بشكل بارز لم أشهده من قبل في أي معرض فني آخر. امتلأ قلبي بالفرح لحقيقة أن الكثير من الأفراد الذين يتحملون قصص الحياة الصعبة وجدوا منصة للتعبير عن شوقهم إلى مكان يعتبرونه وطنهم. ولكن مع هذه الفرحة شعرت بشيء من الثقل في صدري، وكما تقول تريسي تشابمان: “لماذا لا يزال هناك أشخاص بمفردهم مع أن هناك الكثير من البشر؟”

من خلال ملاحظاتي وتجربتي، يرتبط الشعور السائد بالوحدة بمفهومي “الانتماء” و”الهوية”، فإن الهوية موضوع معقد للغاية أفكر فيه منذ سنوات وقررت أن أحفظ النقاش حوله ليوم آخر. في هذه المقالة، سوف أتعمق في أول هذين المفهومين وأستكشف مفهوم “الانتماء” وعلاقته بالشعور “بالوطن”.

ماذا يعني أن تشعر حقًا ب”الوطن”؟

يغادر بعض الأشخاص منازلهم لأنهم يشعرون بالغربة عن أماكن ميلادهم، بينما لا يشعر آخرون بالارتباط بأجسادهم، ولا يستطيعون التوفيق بين هويتهم الشخصية وتوقعات مجتمعهم.

يفر الناس أيضًا من وطنهم لأسباب اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، والبعض نزحوا قسراً أو لم يكن لديهم مكان يمكن أن يطلقوا عليه وطنهم، ويمتد هذا الشعور بالغربة إلى أطفال المهاجرين أو اللاجئين الذين قد يشعرون بأنهم مجبرون على التخلي عن تراثهم للاندماج في ثقافة بلدهم الجديد، وبالتالي يعيشون في صراع دائم.

وعلى نطاق أوسع، تعاني المجتمعات الحديثة، وخاصة الدول الاستعمارية السابقة، من أزمات هوية عميقة الجذور تحتاج إلى معالجة، ولا يمكن التغاضي عن هذه القضايا المجتمعية. على السطح، قد تبدو وكأن المهمة الضخمة يمكن أن تقلل من أهمية التجارب الفردية. ومع ذلك، فإنني أختار التركيز على تأثير هذه المهمة على المستوى الفردي.

جزء من الحل يكمن داخل كل شخص. يمكن للمرء أن ينقل رسائل قوية إلى مجتمعنا من خلال تكوين اتصال مع نفسه، وفهم هويته، والتحلي بالشجاعة ليكون صادقًا مع نفسه. هذا الوعي الذاتي هو الخطوة الأولى نحو أن نصبح آمنين بما فيه الكفاية في من نحن حتى نتمكن من السماح للآخرين بالتعبير عن هويتهم بحرية. إن شعورنا بالانتماء لا يتطلب وجود أشخاص يشبهوننا. لكي نشعر بأننا جزء لا يتجزأ من الوطن نحتاج أن نشعر بأننا نحظى بالتقدير والحب وأن يُنظر إلينا على طبيعتنا.

هناك فرق صارخ بين الانتماء، وهو اتصال حقيقي مع الذات والآخرين، والاندماج، والذي غالبا ما ينطوي على التضحية بالنفس الحقيقية من أجل قبول الآخرين. إن محاولة الاندماج آلية وقائية، وعلى الرغم من أنها تهدف إلى حمايتنا من الأذى، إلا أنها في كثير من الأحيان تعيد خلق ألم الطفولة ذاته الذي نحاول تجنبه، وهذا على وجه التحديد مشاعر الاغتراب، أو سوء الفهم، أو الرفض الاجتماعي، أو ما هو أسوأ من ذلك، الاختفاء.

يدفعنا “الانسجام” نحو محاولة تحقيق نوع من الصورة الذاتية المثالية التي تتوافق مع الطريقة التي نتخيل بها أن المجتمع المحيط بنا يرغب في رؤيتنا، وبالتالي فهو يرضي بشكل غير صحي الحاجة إلى الكمال. يتضمن “الانسجام” السعي نحو أن نكون مميزين، وهو في الأساس طريقة أخرى للانفصال عن أنفسنا وعن الآخرين، وطريقة أخرى لإغلاق قلوبنا، على الرغم من أن الفعل نفسه ينبع من الحاجة إلى التواصل.

غالبًا ما تضع صورتنا الذاتية المثالية معايير، رغم أنها تبدو فاضلة، إلا أنها يمكن أن تخفي المزيد من التأثيرات السلبية. مثل هذه الاعتبارات ستجعل من الصعب علينا اكتشاف الموقف القهري الذي يرفض وجود العيوب فينا. إن التمسك بمثل هذه الصورة لا يؤدي فقط إلى إعاقة قبول الذات الحقيقية، بل يعزز أيضًا مشاعر العار، والخوف من الانكشاف، والحاجة إلى إخفاء الذات الحقيقية. يمكن أن يؤدي هذا إلى قدر كبير من التوتر والإجهاد والشعور بالذنب والقلق، ويمكن أن يكون عائقًا أمام العلاقات الحقيقية. عندما نفشل في تحقيق هذه المُثُل، قد نشعر بأن الشعور بعدم القيمة يغمرنا ونغرق في تعاسة عميقة. ومع ذلك، فإن السلام الحقيقي يأتي في إيجاد طريقنا إلى هويتنا الحقيقية، مع الاعتراف بحدودنا ومن ثم يمكننا التواصل مع الآخرين دون خوف من حكمهم علينا.

إن رحلة كل شخص نحو الأصالة لا تعزز حياته فحسب، بل توفر أساسًا لأفراد ومجتمعات أكثر صحة ومرونة. وهذا أمر أكثر أهمية من أي وقت مضى في عالم العصر الرقمي. في حين تَعِد منصات الإنترنت والتقدم التكنولوجي بربطنا ببعضنا البعض، مما يجعلنا نشعر وكأننا أجزاء لا غنى عنها في مجتمع واسع، فإن الواقع يتناقض مع هذه التوقعات، مما يجعل الأفراد يشعرون بالعزلة وعدم الارتياح، في حلقة دائمة من مشاعر المقارنة بالوحدة. تعكس هذه المعضلة شوقًا عميقًا لشيء يتجاوز التفاعلات الرقمية ويمس جوهر تجربتنا الإنسانية.

رحلة العودة إلى الذات وإلى بعضنا البعض تتلخص في مقولة رام داس “نحن جميعًا نسير مع بعضنا البعض إلى المنزل”. إنها عملية مستمرة لمشاركة قصصنا والانغماس في عملية الإبداع والتعبير والاستماع. يكمن الحل في إنشاء مساحات مادية ومجازية حيث يمكن للأفراد التواصل والمشاركة والشعور بأنهم جزء من تجربة إنسانية جماعية.

أحد العناصر الحاسمة في هذه العملية هو الانخراط في التعبير والإبداع والفن (سواء في إنشائه أو تجربته). وهذا يشجع على استكشاف الإنسانية المشتركة، ويطمئننا بأننا لسنا وحدنا في تجاربنا. فهو يوفر منصة تسمح للأفراد بالتعبير عن أنفسهم بطرق لا يسمعها الآخرون فحسب، بل يشعر بها الآخرون أيضًا. إنه يخلق مساحة حيث يكون التفاهم المتبادل والاتصال ممكنًا. ومن خلال تبني هذا المسار، فإننا لا نجد مكاننا في العالم فحسب، بل نساهم أيضًا في بناء مجتمع عالمي أكثر ترابطًا وتعاطفًا. ومن خلال تبني هذا المسار، يمكننا أن نجد مكاننا في العالم ونساهم أيضًا في بناء مجتمع عالمي أكثر ترابطًا وتعاطفًا.

في داخلي يتردد صدى صوت يدعو إلى الأصالة ويعجب بحيوية التنوع. يهمس الصوت بالرغبة في أن أظل صادقًا مع نفسي دون الاضطرار إلى الامتثال لمعايير الآخرين. لقد دفعني فضولي الفطري دائمًا نحو استكشاف وفهم الثقافات المختلفة، مما أدى إلى إثراء حياتي بشكل لا يقاس. لكن هذه الرحلة لم تخلو من التحديات؛ لفترة طويلة جدًا، شعرت بأنني مضطر إلى الاندماج لكي أكون مقبولاً من قبل من حولي.

ساهم التعلم والتواجد في ثقافات مختلفة في توسيع رؤيتي للحياة وإحساسي بذاتي. ومع ذلك، فقد وصلت إلى نقطة لم أعد أرغب فيها في التوافق، بل في أن أكون على طبيعتي بجرأة والانخراط مع الآخرين، ولكن هذا لا يأتي بشكل طبيعي بالنسبة لي فإن الأمر يستغرق بعض التجارب والعديد من الأخطاء. أحاول ألا أجبر نفسي على الالتزام بهذه العقلية بشكل صارم. في بعض الأحيان يمكن تحقيقها، وأحيانا لا يكون كذلك وعندها أهدف إلى أن أكون قادرًا على احترام ذلك أفكر: “اليوم قلبي ليس جريئًا، اليوم قلبي لا يشعر بالأمان، اليوم قلبي مغلق.”  يجب علينا أيضًا أن نحتضن ونحترم إيقاع القلب في الفتح والإغلاق، وهو نبض دقيق يشبه التنفس، والذي من خلاله نختبر الرقة العميقة والمرونة التي يتمتع بها كوننا بشرًا. وسأحاول تعزيز الظروف داخل نفسي ومن حولي لخلق مساحة عاطفية آمنة تسمح باتصالات حقيقية، من أجل الانفتاح الطبيعي والازدهار للقلب. وكما تتفتح الأزهار في دفء الشمس ونورها، كذلك ينفتح قلب الإنسان في بيئات تتميز بالفهم والقبول والرعاية الصادقة.

في ذلك المساء، تجولت في أزقة وجسور فينيسيا، وكان مزيج الروايات المتنوعة من البينالي لا يزال يتردد في داخلي، بعضها مؤثر، وبعضها مؤلم، وشاهدت الجندول وهي تحمل تشكيلة خاصة من الأجانب. وسط هذا المشهد شعرت بطريقة ما أنني أقرب إلى الوطن. 

مشاركة المقالة

مقالات ذات صلة

اشترك في النشرة الإخبارية المجانية للحصول على دليلك لاتجاهات الموضة ونقاط الحوار الثقافية وأخبار المشاهير والنصائح الحصرية.