Search
Close this search box.

هل يعمل الأوتزمبيك حقا؟

الوصفة البديلة للأوزمبيك تجتاح تيك توك

تمتلئ صفحتك على تيك توك بمقاطع الفيديو حول وصفة الأوتزمبيك خلال الأيام القليلة الماضية. ما هي هذه الوصفة؟ الحقنة الأوزيمبيك ليست شيئًا غريبًا على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو مجتمعات الحمية لأنها دواء مصمم للمساعدة في تنظيم مستويات السكر في الدم وفقدان الوزن. الأشخاص الذين يبحثون عن فقدان الوزن السريع غالبًا ما يلجأون إلى هذا النوع من الأدوية كبديل للجراحات مثل استئصال المعدة بالمنظار، ومع ذلك، كلتا الخيارين غير متاحين للجميع. لكن الآن، وجد عشاق الحمية بديلاً لبديل الجراحة، حيث قاموا بتغيير اسم الحقنة الأصلية إلى أوتزمبيك.

كيف يعمل الأوزيمبيك؟

يعمل الأوزيمبيك عن طريق تقليد هرمون يحدث بشكل طبيعي. عندما ترتفع مستويات هذا الهرمون، تذهب الجزيئات إلى دماغك، مُخبرة إياه بأنك شبعت. كما يبطئ الهضم عن طريق زيادة الوقت الذي يستغرقه الطعام لمغادرة الجسم. هذا شيء مماثل لتأثير عمليات البارياتريك مثل استئصال المعدة بالمنظار والبالون المعدة. على الرغم من نتائجه الواضحة، فقد شهد بعض المرضى آثارًا جانبية سلبية بما في ذلك التهاب البنكرياس ومشاكل في الكلى.

أوتزمبيك: الوصفة

حاول المؤثرون والجميع على تيك توك الأوتزمبيك. اخلط بعض الشوفان مع الماء وقليل من عصير الليمون، وهو جاهز. ستشعر بالشبع حتى قبل استهلاك الكوب بالكامل. كيف تعمل الوصفة؟ تساعدك على الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة من خلال إبطاء عملية الهضم. لذلك في الأيام التي ترغب في تناول الطعام بكميات كبيرة، سيكون الأوتزمبيك مخلصك.

هل الاستهلاك آمن؟

الوصفة آمنة للاستخدام طالما لست حساسًا للجلوتين أو تتبع حمية خالية من الجلوتين، حيث يمكن أن يكون الأوتزمبيك كابوسًا حقيقيًا للأشخاص الذين يعانون من حساسية للجلوتين. أيضًا، من الضروري الإشارة إلى أن مثل هذه الوصفات لن تكون أبدًا فعالة إذا لم تتبع حمية صحية.

هل هو حقًا بديل؟

انتشرت مشروبات الأوتزمبيك المصنوعة من الشوفان والماء وعصير الليمون على تيك توك مع ادعاءات فقدان الوزن، ولكن من المهم أن نلاحظ أن هذه الادعاءات تفتقر إلى الدليل العلمي. بينما يمكن أن يكون الشوفان جزءًا من حمية صحية ويمكن أن يساعد في إدارة الوزن، إلا أن المقارنة بين مشروب الأوتزمبيك وأدوية فقدان الوزن مثل الأوزيمبيك لا تحظى بدعم من الخبراء في هذا المجال.

هل جربتها أم لا؟

مشاركة المقالة

مقالات ذات صلة

اشترك في النشرة الإخبارية المجانية للحصول على دليلك لاتجاهات الموضة ونقاط الحوار الثقافية وأخبار المشاهير والنصائح الحصرية.