Search
Close this search box.

بريث ورك: ما هو وكيف يمكن أن يحسن حياتك؟

‘Take a deep breath’ turned out to be better advice than we thought …

breathwork بريث ورك

 عندما قال المدرب إن المشاعر من اللاوعي قد تظهر، شعرت بالتوتر. سنوات من محاربة الاكتئاب والقلق قادتني للاشتباه في أن شيئًا مظلمًا كان يختبئ في داخلي. خلال دقائق من التنفس بالطريقة الموصوفة، بدأت مشاعر الحزن تتصاعد. مع استمراري في التنفس، تصاعد الحزن إلى شعور يمكنني وصفه فقط بالهجران. شعرت أن هذه المشاعر مرتبطة بشدة بطفولتي، على الرغم من عدم وجود حدث أو حادثة معينة تخطر على بالي.

breathwork بريث ورك

قبل أن أعرف ذلك، كان جسدي كله يرتجف ويتشنج بشكل لا يمكن التحكم فيه، وكان هناك توتر هائل في فكي ورقبتي. كانت الدموع تتدفق على وجنتي، وكان المدرب جاثيًا بجانبي، يشجعني على الاستمرار في التنفس. لم يتوقف الارتجاف والبكاء حتى انتهت جلسة بريث ورك، وتوقف تشغيل الموسيقى، وكان المشاركون الآخرون في الورشة يجلسون مرة أخرى. يكفي القول إنني لم أكن مستعدًا لهذا عندما قمت بالتسجيل في عطلة نهاية الأسبوع لليوجا و البريث ورك …

 مدرب الحياة والتنفس، ماركوس بلاكر، يطمئنني أن تجربتي ليست غير شائعة. في الأساس، ما يحدث هو أن التنفس يغير كيمياء الجسم. عندما يحدث هذا، يستجيب الجسم بتخفيض بعض أجزاء الدماغ، وخاصة الشبكة المسماة الوضع الافتراضي، حيث يقيم إحساسنا بالذات”، يوضح. “عندما يخرج هذا الجزء من الدماغ عن العمل، نستطيع الوصول إلى هذه الذكريات العاطفية (المعروفة أيضًا بالذكريات الضمنية)، وجلبها إلى وعينا […] ودمجها، بدلاً من بقائها غير واعية.

موصى بها من قبل أمثال غوينيث بالترو وكيت هدسون، قد يبدو أن بريث ورك هو مجرد بدعة جديدة في عالم العافية، ولكنه موجود منذ آلاف السنين كجزء من تقاليد اليوغا والبوذية والصوفية، من بين أخرى. إلى جانب المشاهير في هوليوود، الآن العلوم الغربية تلحق بالحكمة القديمة وتثبت العديد من فوائد هذه الممارسة المدهشة.

التنفس لشفاء الجسم

 كيف نتنفس يؤثر على الجهاز العصبي الذاتي في جسمنا، الذي يتحكم في الوظائف التلقائية مثل ضربات القلب وضغط الدم والهضم. لقد سمعنا جميعًا عن الجهاز العصبي السمبثاوي الذي يتحكم في استجابة “القتال أو الهروب” والجهاز العصبي الباراسمبثاوي الذي يتحكم في استجابة “الراحة والهضم“. عندما نأخذ أنفاسًا بطيئة وعميقة، نقوم بتفعيل الجهاز الأخير، مما يرسل إشارة إلى دماغنا بأن كل شيء على ما يرام؛ نبضات القلب تبطأ، ضغط الدم ينخفض، العضلات تسترخي، ويغمرنا شعور بالهدوء في جسمنا.

تظهر الدراسات أن الانخراط بانتظام في تمارين التنفس الواعية يمكن أن يغير دوائر الدماغ بشكل دائم، مما يعزز مرونتنا ضد التوتر، يقلل القلق ويحسن النوم. وتشير الأبحاث أيضًا إلى أنه مع مرور الوقت، يقلل الالتهاب في الجسم ويعزز الاستجابة المناعية. إحدى التقنيات الشعبية، التنفس المتزامن، تتضمن تباطؤ التنفس إلى خمس أنفاس في الدقيقة (يتنفس الشخص العادي 12 إلى 20 نفسًا في الدقيقة). يمكن تحقيق ذلك بجعل الشهيق يستمر حوالي ست ثوان والزفير حوالي ست ثوان. قم بهذا التمرين لمدة 20 دقيقة في اليوم أو ثلاث مرات في اليوم لمدة خمس دقائق، ويجب أن تبدأ في رؤية النتائج في غضون أسابيع.

التنفس لشفاء العقل

 على عكس تمارين التنفس البطيئة التي تتم من أجل الاسترخاء وتقليل التوتر، يستخدم بريث ورك التحولي – وهو نوع من التنفس يستخدم لغرض الشفاء العاطفي والنفسي – التنفس السريع المشابه لفرط التنفس. يُعتقد أن هذا النمط من التنفس يمكن أن يجلب المشاعر المكبوتة إلى السطح حيث يمكن معالجتها وإطلاقها. “يأتي العديد من الناس إلى جلسات بريث ورك لأنهم يريدون معالجة تجارب من الماضي التي لا تزال تؤثر عليهم في الحاضر“، يؤكد بلاكر، مسلطًا الضوء على تجربتي الخاصة. عادة ما تتم الجلسات في بيئات جماعية تحت إشراف مدربين مدربين، ويرافقها موسيقى إيقاعية مؤثرة. تستمر الجلسات من عشرين دقيقة إلى ثلاث ساعات، وتنتهي بدائرة ختامية حيث يمكن للمشاركين مشاركة تجاربهم. ديانا ميدينا، مدربة بريث ورك، تنصح الممارسين بالتحضير عقليًا لهذا التمرين واختيار بيئة تشعر بالأمان والدعم. وتضيف قائلة إنه لا ينبغي للناس تخطي العمل بعد الجلسة من التأمل فيما ظهر ودمجه في وعيهم. في حين أن الأبحاث العلمية على هذا النوع من بريث ورك لا تزال في مراحلها الأولى، تشير الأدلة القصصية إلى أن له إمكانيات هائلة للأفراد الذين يعانون من الاكتئاب والقلق المزمن واضطراب ما بعد الصدمة.

التنفس لإيقاظ الروح

 ليس من قبيل المصادفة أن تكون الكلمات “نَفَس” و”روح” لهما نفس الجذر في العديد من اللغات. على سبيل المثال، الكلمة الفرنسية للنفس هي “respiration” والكلمة للروح هي “esprit”. علاوة على ذلك، الكلمة اليونانية القديمة “pneuma” تُستخدم لوصف النفس والروح على حد سواء، والكلمة السنسكريتية “prana” تعني النفس وكذلك قوة الحياة، والاسم العبري “ruach” يشير إلى النفس، الرياح أو الروح.

“تركيز وعيك على النفس يهدئ العقل، ويسحبك إلى حالة من الحضور النقي”، يقول بلاكر. “يربطك بتدفق الحياة كما يتحرك من خلالك.” يتم استكشاف هذا الاتصال بين النفس والروح بالكامل في ممارسات مثل بريث ورك الشاماني، حيث يتم دمج التنفس السريع في طقوس مستوحاة من التقاليد الأصلية القديمة. غارقون في الطبيعة، دخان البخور وإيقاع الطبول، يتجاوز الباحثون الروحيون وعيهم اليومي ويبلغون عن شعورٍ بالوحدة السعيدة مع كل الأشياء وشعورٍ معزز بالحب والشفقة. يخرج البعض برؤى شخصية عميقة أو إحساسٍ جديد بالهدف. 

أما بالنسبة لي، لا يمكنني القول إنني وصلت إلى أي نوع من التنوير، أو أن تجربة بريث ورك أدت إلى تحسن دائم في صحتي العقلية. ولكنها أعطتني بعض المعلومات القيمة للعمل عليها في رحلتي العلاجية. وأكثر من زميل في العمل علق في الأسبوع التالي بأنني أبدو أخف وأسعد.

مشاركة المقالة

مقالات ذات صلة

اشترك في النشرة الإخبارية المجانية للحصول على دليلك لاتجاهات الموضة ونقاط الحوار الثقافية وأخبار المشاهير والنصائح الحصرية.